جنون الإبداع

جنون الإبداع مجلة شبكة اللإبداع/ (التطوير والتغيير ومواكبة العصر الحديث) أليس هذا ما يريده كل مواطن محب لوطنه ويرغب في رؤيته أفضل وأجمل، ويتمتع بمميزات لا يكاد يراها حتى في...

جنون الإبداع

مجلة شبكة اللإبداع/ (التطوير والتغيير ومواكبة العصر الحديث) أليس هذا ما يريده كل مواطن محب لوطنه ويرغب في رؤيته أفضل وأجمل، ويتمتع بمميزات لا يكاد يراها حتى في أحلامه؟ نعم، هذا ما أريده أنا ويريده أيضا كل من يحب هذا الوطن الشامخ العظيم. لأجل ذلك نحن نحتاج إلى الإبداع والجنون المفرط في الإبداع, لم يخلق إنسان بدون مهارة وهواية وهنا يكمن جوهر الإبداع,وهو أن يستغل الإنسان مواهبه الفريدة بإحداث طفرة إيجابية تفيده وتفيد مجتمعه.

إن الحاجة للمبدعين هو أمر مطلوب لإحداث تغيير في شتى المجالات الأدبية والعلمية والفنية، وهذا نداء لمن هم في سن العشرين ولديهم أحلام يرغبون في رؤيتها تتحقق على أرض الواقع, لأجل ذلك يا أصدقاء عليكم أن تصبحوا مبدعين إذ لا حياة في هذا العصر سوى لمن هو مبدع يقوم بعمل شيء ما يجعل العالم يندهش ينظر إلى ما فعله بكل احترام وتقدير، فلتشعلوا نار إبداعكم وليحترق فيها كل عائق وتقليد يقف في طريق رحلتكم.

هنا لن أعرّف الإبداع, لأنه من اسمه إبداع ,بإمكانك أن تضع له أي مفهوم تشاء, أي وجهة نظر ترغب في اسقاطها عليه. الأهم هو نتيجة العمل التي تحصل عليها, هل هي فريده من نوعها؟ هل يوجد بها شئ من الجنون؟هل  تحتوي على التجديد بداخلها؟ إذا كان عملك جيدا كفاية وتنطبق عليه التساؤلات السابقة, ولديك الإيمان الكافي بأنه سينجح, إذن اذهب وانشره, واجعل الناس تعلم بأمره اجعل صوت عقلك مسموعًا بطريقة مبدعة مميزة لا تعتمد على التقليد والتقاليد في بناءها.

كل ما تحتاجه هو أن تتحدث مع عقلك, تعرّف على حاجته, ما الذي يريده أكثر من غيره,عقلك سيمدك بفكرة ربما تجد أنها مستحيلة, لكن عندما تفكر أن الأمريكيين وصلوا إلى القمر ومشوا عليه اعتقد أن فكرة المستحيل ستتلاشى, عندها سيمدك الجنون الذي لديك بالطريقة التي عليك اتباعها لتحقق هذه الفكرة. إن كل شيء يدور حول الجنون, فالإبداع جنون ولكنه جنون إيجابي. هيا أنا أعرف أنه في هذه اللحظة, هناك بعض الأفكار التي ترقص في عقلك, اترك كل ما بيدك وتحدث مع عقلك واعمل على إخراج تلك الفكرة العالقة فيه.

ربما يكون مقالي هذا غير مثمر لدى البعض, لكنه سيشكل فارقًا لكل شخص لدى عقله شيء ليقوله ولكن هناك ما يمنعه. انبذ التقليد وابحث عن التجديد واذهب في إثر أحلامك ولا تترك الذين يحبون التقليد ويعبدون المنطق أن يحبطوك أو يقللوا من شأن عملك, فهم لهم اليوم, وأنت لك المستقبل, المستقبل الذي لا يرضى سوى من هم مثلك أنت وعقلك الفذ المبدع.

بقلم:فاطمة الشحي